التوسع التجاري

التوسع التجاري و الربح المتصاعد
العمل الحر يحتاج إلى الانتشار والاتصال و العملاء
تشكيل الحلقات

المزيد من الرح يكمن في المزيد من الحلقات
المميز أن كم الربح تتعلق بنوع العملاء الذين تروج لهم

انواع عملاءي:

1 عملاء أغنى مني

2عملاء مثلي في مستوى الدخل و العنى

3 عملاء أقل مني قي الدخل والممتلكات

ضميري دائما سألني ماذا افعل لمن هو أقل مني
لماذا ارسد ان اقنعه بخدماتي و منتجاتي ؟ وما هي ردة الفعل .

طموحي و كفاحي كان بالتغلغل في طبقات دخل أعلى مني لأقنعه أني استطيع توفير منتجات لهم بمستوى دخلهم ،

و من هم بمستوى الدخل مثلي هم زبائن جيدين انتشر بهم حسب رغبتهم

ردود الفعل في.كل مستوى لها اثر على سرعة الانتشار ،على مستو الربح و على التخطيط .

ارتقب هذه التعاملات بدهشة و احللها  و أحاول معرفة من هم زبائني المفضلين و أين استطيع الانتشار بقوة و الحصول على أسرع انتشار و اكبر ربح و يبقى هذا السؤال مفتوحا لي لمعرفة السلوك و الجهد الأقوى و الأجدى .

العقل الباطن و التركيز

العقل الباطن والتركيز

قانون التركيز و قانون الجذب

ان ما تركز عليه يزداد و يتكاثر هذا هو قانون الجذب وقانون التوكل على الله و هو بانون التركيز في العقل الباطن

الواضح التركيز على أي شيء يزيد الملاحظة
أما أز الشي ء نفسه يزيد فلا
و عندما نريد استخدام هذه الميزة فان المطلوب هو ان نركز العقل الباطن على الموضوع و ليس زيادة الملاحظة .

التقل الواعي عندما يلاحظ الرغبة فانه يركز الرغبة و يزيد من تركيزها
اما اذا اردنا از ززيد هذا الشيء في حياتنا فيجب ان يركز العقل الباطن عليه دوز العقل الواعي
لان تدخ العقل الباطن يفسد الأمر
تخيل جهاز الابحار gps

كلما زدنا توجيه الجهاز  و اعدنا ضبطه من جديد فان البرنامج يزيد الوقت و يبدأ من جديد بمحاولة البحث .
الآن العقل الباطن هو البرنامج و العقل الواعي هو جهاز الإدخال أو هو الأمر او الفكرة التي تعطيها للبرنامج ليقوم بعمله .
عند توجيه البرنامج يجب وقف تدخل العقل الواعي او جهاز الادخال في كل لحظة
لذلك يجب تزويد العقل الباطن بالفكرة أو الهدف ثم ترك العقل الباطن ليعمل بهدوء .
أسرع طريقة لضبط الأمر بالشكل الصحيح و جذب الهدف هي أن تحدد الهدف و من ثم تتصوره و تؤمن به وتستشعر وجوده بالحياة ،ومن ثم تنشغل عنه تماما بحيث تشغل عقلك الواعي بأمر آخر .
لذلك انا شخصيا عندي طريقة جيدة وهي ان أعمل في مجالين و لذلك عندما اريد برمجة الهدف ابرمجه ثم انشغل عنه بالعمل الثاني و من ثم ابرمج العمل الثاني و انشغل عنه بالعمل الاول .

قانون الجذب ما هو إلا صورة ضئيلة  و فكرة من أدوات العقل الباطن وهو القلب الموقن بالله عندما توجه عقلك الباطن بأمر و يطمئن قلبك أن الله يحقق لك هذا الأمر دون تدخل منك و تعمل أنت في حياتك من خلال كل خطوة بسيطة وستطيع عملها مؤقتا دون التعلق بالهدف بالعقل الواعي .

اذا لم تستطع التخلص من الانشغال بالهدف بالعقل الواعي فيمكن استخدام تقنية الحرية النفسية .

توكيدات النجاح

توكيدات النجاح

بالرغم من رغبتي في الحصول على النجاح إلا انني اشعر أنني حققت ذلك بالفعل
كتب مقالة عن توكيدات النجاح و هذه المقالة لاقت نجاحا باهرا و تصدرت نتائج جوجل ، و الآن مزيدا من التأكيد يجب أن اضيف مزيدا من النجاح
و الدعم للبرعم الجديد
هذه التوكيدات عبارات ايجابية بالمضارع أقولها و ارددها عدة مرات متتالية لكي اصحح مسارات الطاقة النفسية ،عندما تقول هذه التوكيدات فان شعورا ايجابييا يتولد و من ثم تبدأ الصور الذهنية بالتوارد في ذهن الشخص المردد ، وما أجمل الخيال بعد توجيه الشعور المصاحب لهذ ا التوكيد فيمتلأ القلب بالشعور كأنك تعيش تجربة حقيقية .
عندما تبدأ مشروعا و تستعمل هذه التوكيدات من شأن هذه التوكيدات توليد الشعور والتصور الإيجابي و الراحة النفسية ، و ما أجمل التوكل على الله ، قهذا القانون يجب أن يستعمله الإنسان وهو مرتاح نفسيا .
عندما يتواجد النجاح في الإدراك و هو المعرفة المصاحبة للتصور و الشعور يكون أثر هذا الإدراك  قريبا جدا لدرجة أنه يتجلى رويدا و يصبح حقييقة و يتحول من كونه  رغبة و شعورا إلى خطوات و حركات حسية تجسد الواقع .bbedf0d76db65fe3863f4c29a4a8e3be

سهرة أحمد

اليوم الخميس 25-2-2016

بعد نهار طويل كانت نفسيتي تحتاج إلى الترتيب ، ودخلت المسجد أصلي المغرب و الغريب إني دخلت بحالة و خرجت بحالة ثانية ، و بعدها مباشرة توجهت للبيت

تذكرت إني سلمت على شخص غير ودود باب المسجد ، و حاولت إني أتخص من الحالة بجهد ، بعدها خرجت أنا و صلاح إلى ابن زميله في الشركة  , وتحدثنا عن أهمية مشاركة الناس العاديين و البسطاء أفراحهم و ان الذهاب أهم من الهدايا ، و أن الرسول كان يحب هذه الفئة من الناس و الذهاب لغير غاية دنيوية ، الأغنياء الكل راحلهم و جاملهم ، دخلنا العرس و أنا ما أعرف عنه شيء سوى اسم العائلة المستضيفة ، مفاجأة اصدقاء     المدرسة و الجامعة جالسين على أحد الطاولات .

سلمت عليهم من غير صوت لأن الموسيقى ما تركت فرصة لأحد يسمع الآخر ،

و المفاجأة الحقيقية كانت إن الشباب جاؤوا ليحضروا عرس زميل لنا من الدراسة ، و يا هل ترى هو للآن ما تزوج .

الغريب في إحدى الجلسات كانت من شهر تقريبا تحدثنا مع بعض زملاء المدرسة و كان بعضهم قد تزوج الثانية و قضى مرحلة من الزواج في حياته .

هذا العروس كان يمغصني بعض الأحيان و شديد المنافسة و يفرض نفسه في بعض الأحيان و كنت أذكر أنه يحاول دائما يسود بعض المواقف مع لزملاء ليظهر أفضل من غيره .

 هذا الإزعاج كله انتهى في لحظة و أنا أشاهده يتزوج وباللحظة التي كان ابني طولي .

اليوم صار موضوع محيرني ما المعنى من  هذه المنافسة و الانزعاج و انا اشعر بالامتنان و النعمة أن عندي بيت و أطفال منذ مدة و ان حالي اصلح من الكثيرين ، في اللحظات الكثيرة التي كنت اشعر ربما بمعنى قرب النهاية و انتهاء المعاني في حياتي و انا اشاهد بعض اصدقاءي لم يبدأ حياته بعد ،

هذا اذا كان معنى الحياة هو الزواج و الاسرة و الاولاد

اليوم افكر ان معنى الحياة في الانجاز او الشهادات او العلم ،

حتى معنى الانجاز اصبح يحتاج الى تدقيق و مفهوم جديد . ، ما أظنه الشهادات لأنه الكثير حملوا الشهادات و لم يكن لها أي معنى ، و حتى زواج الكثيرين و الخلفة لا تعتبر افضل الاعما ل ، مع أن ابي دائما قال لي اللي خلف ما مات .

في هذه الحياة القصيرة جدا معنى الحياة هو ما تستطيع ان تقدم ، البعض خلف اولاد و لكن القدرة على تربيتهم و تعليمهم هي التي تعتبر انجاز ، في العلم و الشهادات يفعل الكثير و يتحصل على الكثير من العلوم و الشهادات العليا و لكن قلما كان احدث فرقا ، و ذكرا لصاحبه .

 اقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ، ذا مات ابن آدم انقطع عمله الا من ثلاث  علم  ينتفع وبه وولد صالح يدعوا له و صدقة جارية .

و قال ايضا ملعونة الدنيا ملعون كل ما فيها إلا ذكر الله و عالم أو متعلم .

الاتصال و الترتيب

اليوم الأربعاء 24 شباط 2016

كنت متوتر من ضياع ريموت السيارة و بعد ذلك جائتني رسالة و أنا جالس صباحا بوجود دفعة بقيمة 3600 شيكل في بطاقة الفيزا

جلست أتخيل الموقف الإيجابي المطلوب و هو أني أستعمل المفتاح بيدي بعد أن أجده

بعد ذلك قمت بعمل الخطوى البسيطة الأولى و هي البحث داخل السيارة عن المفتاح  و لم أجده بعد أن تأكدت من البحث في كل السيارة

بعد ذلك بدقائق دخلت إلى غرفة نومي و بدأت أرتبها و من ثم أخذت جهازين آيباد لوضعهم بالرف و إذ بالمفاجأة أجد الريموت بداخل كيس أدواتي و من ثم أخذته و شغلت السيارة .

بدأت أرتب أفكاري من جديد و ثم قررت أن أخرج إلى صور باهر و أرتب بضاعتي من عنده جهاز آيباد ميني 2 و بالفعل وصلت عنده بعد ما مررت على الجامعة المفتوحة لأخذ شهادتي و لكنها لم تكن جاهزة .

وصلت عند عبد الله و ثم أخزت الجهاز و باقي رصيدي عنده 500 شيكل .

كنت بالصبح رتبت أفكاري بالنسبة للدفعة و هي وجود 1000 بالبنك  و من ثم الحاجة إلى 2600 فقط و الآن بعد ذلك أصبحت لازمني 2100 فقط .

بالطريق إلى البيت و بسهولة ويسر خلال سياقتي في الأزمة شاهدت فيديو لشخص اجنبي يجذب المال بأن يرتب جدول برصيده من المال في كل مكان و ذلك لكي يستشعر ملكيته للمال و من الواضح أن الجدول هو أيضا موضوع ترتيب .

في الترتيب قوة ، مثل ترتيب ذرات الحديد تعطي قوة للمغناطيس ، و ترتيب الأفكار يعطي قوة للأهداف و ترتيب الأعمال يعطي قوة للوقت .

one small first step

The one small first step is the way to all off our goal’s .

 

after writing the goal’s and having an obvious vision you may have no plan to do all the things but even that you can start and it is better to start instead of waiting a miracle .

a simple small step will open the mined and give you more  and focus you on how could you do that  .

 

just start : the moment you have decided to do this so don’t stop waiting just start .

try and you will have more elements by the way .

imagine going to fish , and have no idea how people are doing that , what you need and where they do that but all you know that there is a sea and   a fishing rod .

when you go to the shore and more people have experienced that  are in the neighborhood will see you are serious doing that , many will give you beats , tips and trick’s this is a mankind habitat when they see one man is doing things not in the right way , they like to say : why don’t you do it by my way .

maybe some fishers firstly will give you try there rods and some will give you  a fish cause the are doing it  just to enjoy  the fishing and the company .

this is what we call the attraction law .